كليــــه التــــربيه النـــوعيــه

كليــــه التــــربيه النـــوعيــه


 
الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
<

شاطر | 
 

 الآت الموسيقيه اللبنانيه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
katkota
اداره المنــــــتـــــدي
اداره المنــــــتـــــدي
avatar

عدد الرسائل : 31
العمر : 27



علم النادي :

تاريخ التسجيل : 23/02/2009

مُساهمةموضوع: الآت الموسيقيه اللبنانيه   الأربعاء مارس 11, 2009 10:49 am

الات الموسيقى اللبنانيه
اعتمد
الموسيقى اللبنانية على الدربكة والعود والمزمار أو الناي والذين اعتبروا
من أساسيات الموسيقى اللبناني. واستعمل القانون والكمان في الموسيقى
اللبنانية الكلاسيكية. ومن ثم، استعمل الجيتار والبيانو والاورغن
والدرامز. وفي حديثا، استعملت السينثيزايزرز الالكترونية .

فيولينة :-
وصلت
آلة الكمان إلى شكلها المعروف حاليا على عائلات: أماتى (Amati)
وستراديقارى (Stradivari) وجوارنيرى (Guarneri) في إطاليا خلال القرن
السابع عشر، وأوائل القرن الثامن عشر. وقد استقر شكلها منذ ذلك الحين.
وتُصنع آلة الكمان من تسعوسبعين قطعة منفصلة على الأقل. ويُشد عليها أربعة
أوتار مختلفة السمك، و تصدر النغمات عندما يمرر العازف القوس على أوتار
الكمان. كما ان العزف قد يحنى القوس جانبا، ويعزف الأوتار باصبعه فيما
يعرف باعزف نبراً (Pizzicato). وأحيانا يطلب المؤلف الموسيقى من العازف ان
يستخدم كاتم الصوت (Sordino)، وهى قطعة من الخشب او المعدن او المطاط،
تشبه المشط وتثبت على الفرس -وهى قطعة الخشب المستعرضة الموجودة على صدر
آلة الكمان والتى تشد عليها الأوتار، فيخفت الصوت، ويتغير لون النغمات
الصادرة منها. وآلة الكمان هى أكثر الآلات الموسيقية المحببة إلى كل نفس،
لاقترابها من طبيعة الصوت البشرى. وفى الأركسترا تقسم آلات الكمان إلى
مجموعتين، هى مجموعة آلات الكمان الأولى، ومجموعة آلات الكمان الثانية.

فيولا :-
وهى
تشبه آلة الكمان تماما، وتعزف بنفس طريقتها، غير أنها أكبر قليلا في الحجم
وأطول حوالى 7 سم، وحيث أن طولها يبلغ 43 سم تقريبا، وبالتالى فهى أغلظ في
الصوت. وقد بدأ استخدام آلة القيولا في أواخر القرن السابع عشر الميلادى.

تشللو :-
لأنها
أكبر من آلة القيولا، فالعازف يمسكه بين فخذيه وهو جالس، وقوس التشيللو
أقصر وأكثر سمكا من قوس كل من الكمان والفيولا. وقد أصبحت ىلة التشيللو من
الآلات المحببة منذ القرن السابع عشر، ويسند لها المؤلفون عادة أدوار
بارزة سواء كآلة منفردة أو عندما تعزف في مجموعة.

كونتراباص :-
آلة
ضخمة الصندوق المصوت، ولذلك يضطر عازفها أن يظل واقفا، وفى التدريبات
الطويلة يجلس العازف على كرسى مرتفع. وصوت آلة الكونتراباص غليظ وأجش. وهو
يمثل مع باقى إلىلات الغليظة الصوت في المجموعات الأخرى في الأركسترا،
الأساس الذى يبنى عليه الصرح النغمى للموسيقا. وتعزف آلة الكونتراباص
نبراً (Pizzicato) بالاضافة إلى استخدامها على النحو في أداء موسيقا الجاز
(Jazz) والموسيقا العربية.

آلات موسيقية هوائية :-
الكلارينيت آلة
موسيقية غربية هوائية قديمة طورت في في شكلها الحالي حوالي عام 1700 من
قبل صانع آلات ألماني يدعى يوهان كريستوف دينر.

في الكلارينيت ثلاثون
ثقبا لتغير الصوت بتغيير طول الموجة بعض هذة الثقوب مغطات بمفاتيح خاصة
بينما تسد الثقوب الأخرى بأصابع العازف, يبلغ طول الكلارينيت حوالي 66 سم
و له مجال صوتي يبلغ ثلاثة أوكتافات و نصف.

أستخدام آلة الكلارينيت في مجموعة الأوركسترا, وقد ألف هاندل أفتتاحية بآلتي كلارينيت و هورن وكذلك الف موزارت كونشرتو بالكلارينيت.
الزرنة :-
آلة
موسيقية هوائية تعمل بالنفخ تتألف من قصبتين وجسمها خشبي حيث يتم النفخ في
القصبتين بواسطة الفم, وهي من الآلات الموسيقية الشعبية في شمال العراق و
تركيا و سوريا وجنوب الجزائر بخاصة ، ويعتقد أن التسمية فارسية بمعنى
(الناي الجهير) .تتصف الزرنة بصوت عالٍ جداً لذلك تشكل والطبل ثنائي
إلزامي حيث يستخدمان عادة في الإحتفالات الشعبية والأعراس والرقصات
الشعبية التراثية في العراء حيث على صوتهما تجري الدبكة عادة.

الفلوت :-
آلة
نفخية مصنوعة من المعدن وغالبا تكون من الفضة وأحيانا من الذهب أو
البلاتين ونادرا من الخشب طولها 66 سم ومجالها الصوتي ثلاثة أوكتافات.
يصدر الصوت في الفلوت عن ارتطام الهواء الداخل إلى أنبوب الفلوت بالجدار
الداخلي لأنبوب الفلوت ، طول هذا العمود الهوائي يحدد العلامة الموسيقية
لذلك فإنه عند فتح وإغلاق الفتحات الموجودة على سطح الأنبوب يتم تغيير طول
العمود الهوائي وبالتالي تغيير العلامة الموسيقية ويعود استخدامها إلى
أواسط القرن التاسع عشر حيث استخدمت في أوروبا ضمن الآلات الموسيقية للفرق
العسكرية وحالياً تستخدم ضمن فرق الآلات النفخية أو فرق الأوركسترا.

الناي :-
آلة موسيقية شرقية هوائية لايخلو منها التخت الموسيقي الشرقي فهي من الآلات الأساسية في الموسيقى العربية.
يصنع
الناي من نبات القصب البري، وهو عبارة عن قصبة جوفاء، مفتوحة الطرفين، وقد
استخدم الناي منذ القدم فقد أستخدم البابليون و قدماء المصريين هذه الآلة.

الناي عموما نوعان منه القصير ومنه الطويل.
يتكون الناي من تسع عُقَل بها ستة ثقوب على استقامة واحدة وثقب آخر من الخلف يتحكم به الإبهام.
يصدر
الناي النغمات بتون ونصف التون وثلاثة أرباع التون بدقة كبيرة، لذا ما
يستخدم العازف أكثر من آلة ناي لتغطية ما تحتاجه المقطوعة الموسيقية من
نغمات مختلفة قد لا تكفي ناي واحد لإصدارها.

البيانو:-
هي آلة ذات
مفاتيح يتم إصدار الصوت فيها من خلال المفاتيح التي تطرق على الأوتار
المعدنية وتجدر الإشارة أن البيانو يشبه القانون (آلة الموسيقى الشرقية)
من حيث أن كل علامة موسيقية ناتجة عن اهتزاز ثلاثة أوتار مشدودة على نفس
التردد، فيما يرى بعض مورخي الموسيقى، كالموسيقار اللبناني المصري سليم
سحاب، أن البيانو هو تطور عن شكل القانون. تصنع المفاتيح للبيانوهات
الغالية من عاج الفيل.

العود :-
هي آلة موسيقية شرقية وترية تاريخها موغل بالقدم يرجعه البعض إلى نوح.و تعني كلمة العود في اللغة العربية الخشب .
فالعود
من الآلات الوترية العربية له خمسة أوتار ثنائية أو و يمكن ربط وتر سادس
إلى العود و يغطي مجاله الصوتي حوالي الأوكتافين و نصف الأوكتاف.

الأدبيات الشرقيةالموسيقية كلها تظهر وتؤكد على استخدام نوع أو أكثر من الأعواد.
يعتبر
العود آلة رئيسية في التخت الموسيقي الشرقي, في التاريخ الحديث هناك أكثر
من دولة عربية تدعي تفوقها في صناعة الأعواد ولكن بغداد لها السبق في ذلك
ففي بغداد هناك أكثر من حرفي يفوم بصنعها, وبذلك غدا العود العراقي ذا
سمعة عالمية جعلت كبار الملحنين والمطربين في العالم العربي يفضلونه على
غيره, ومن أحد صناع العود المحدثين في العراق سمير رشيد العواد الذي
يتسابق الفنانون العرب للحصول على أحد الأعواد من صنعه, مثل المطرب
الكويتي نبيل شعيل ، والمطرب اللبناني الكبير وديع الصافي والمطرب العراقي
المشهور كاظم الساهر والمطرب مهند محسن والمطرب ياس خضر والموسيقار منير
بشير

القانون:-
آلة موسيقية وترية قديمة يرجع تاريخها الي حوالي 5
ألاف عام و القانون بشكلة الحالي آلة عربية يرجع عهدها الي العصر العباسي
و قد أنتقلت الي أوربا عن طريق الأندلس في حوالي القرن الثاني عشر
الميلادي و يتكون القانون من صندوق صوتي يصنع عادة من خشب الجوز علي شكل
شبه منحرف قائم الزاوية و يوجد في الصندوق عدة فتحات تسمي الشمسة لتقوية
الرنين, و تحتوي القانون في الغالب علي 78 وترا لكل ثلاثة أوتار درجة
صوتية واحدة و تشد الأوتار بشكل مواز لسطح الصندوق الصوتي و في الجهة
اليسري من آلة القانون توجد مسطرة شد الأوتار أما في الجهة اليمني فيوجد
الفرس و هو عبارة عن قضيب من الخشب يحمل الأوتار

الجيتار:-
آلة
موسيقية وترية لها جسم رقيق نسبياً له فتحة دائرية في منتصفه و يمتد من
الجسم ذراع طويل ينتهي بستة مفاتيح لشد أوتار الغيتار الستة و يكون ذراع
الغيتار مقسما بفواصل معدنية تحدد مكان الضغط على الوتر لتغيير صوته و
يكون فرق الصوت بين التقسيمتين على الذراع مساويا لنصف درجة صوتية

يصنع جسم الغيتار من الخشب أما الأوتار فهي إما من النايلون أو المعدن و يبلغ المجال الصوتي للغيتار حوالي ثلاثة أوكتافات
أما
الغيتار الكهربائي فقد طور في الولايات المتحدة في عام 1930 و هو عادة ذو
جسم مصمت غير مجوف و يتم تضخيم صوته بواسطة دارة الكترونية

و هناك نماذج عديدة من الغيتار مثل الغيتار الباص و الغيتار الكلاسيكي و غيرها.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://enmusic.yoo7.com
 
الآت الموسيقيه اللبنانيه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كليــــه التــــربيه النـــوعيــه  :: منتـــــــدي الكـــــــــــليـــــــه :: الفــــــرقــــــه الثـــــانيه :: تكـــلــيفــــات الطــــــلاب-
انتقل الى: