كليــــه التــــربيه النـــوعيــه

كليــــه التــــربيه النـــوعيــه


 
الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
<

شاطر | 
 

 علاقة الموسيقى باللغة العربية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
katkota
اداره المنــــــتـــــدي
اداره المنــــــتـــــدي
avatar

عدد الرسائل : 31
العمر : 26



علم النادي :

تاريخ التسجيل : 23/02/2009

مُساهمةموضوع: علاقة الموسيقى باللغة العربية   الأربعاء مارس 11, 2009 10:37 am

علاقة الموسيقى باللغة العربية

جذور عربية مشتركة بين اللغة والموسيقى
اللغة
الموسيقية: هناك نقاط مشتركة عدة بين الموسيقى واللغة. ولعل ذلك يعود الى
ان كلاً منهما يتألف من وحدات صوتية لها علاقة بالزمن. لكننا نود الإشارة
الى انه لما كانت الوحدة الصوتية الموسيقية خلواً من الدلالة, فإن التزامن
في أداء اكثر من صوت في آن واحد, ممكن في الموسيقى, في حين لا يمكن تحقيق
ذلك في اللغة. اي ان اللغة, والحال هذه, أفقية أو مونوفونية (أحادية
الصوت), اما الموسيقى فأفقية وعمودية, أي مونوفونية وبوليفونية (متعددة
الأصوات). ومن أوجه التشابه بين الموسيقى واللغة, ان "الفاصلة" الموسيقية,
ويقال لها Bar بالانكليزية, تقابل "الكلمة" في اللغة, وان "النغمة
الختامية" Cadence تقابل علامة الترقيم (التنقيط) في اللغة, كالنقطة أو
الفارزة أو الفارزة المنقوطة. لكننا, بحكم الخلاف بين الطبيعة الدلالية
للـغة واللادلالية في الموسيقى, لن نتوقع ان نحصل على متوازيات أو مفردات
بالمعنى الدقيق للكلمة, بل هـناك الموتيف Motive (وهو اصغر مقطع موسيقي
واضح للحن, ويتألف من نوطتين على الأقل), الذي يعتبر لبنة الموسيقى, كما
تعتبر الكلمة أو المفردة لبنة اللغة. من بين الأمثلة على الموتيف: الضربات
الاستهلالية الأربع في السمفونية الخامسة لبيتهوفن: "تاتاتا - تام". وهنا,
في الموسيقى, يمكن ان يصبح الموتيف بمثابة الحــجر الأساس للبنية
الموسيقية بكاملها, كما هي الحال في اللحن الاستهلالي للسمفونية الخامسة
المشار اليها اعلاه. وباتخاذ هذا الموتيف اساساً للتأليف الموسيقي,
وباستعمال اساليب الاعادة وتغيير السلم, والتنويعات, والهارمونية, الخ,
يطرح الموسيقي "فكرته" في عبارات وجمل موسيقية. فالعبارة الموسيقية تتألف
من موتيف أو اكثر, وغالباً ما تشتمل على نغمة ختامية. اما الجملة
الموسيقية فتتألف على العموم, وليس حصراً, من ثماني فواصل Bars موسيقية.
وهناك جمل أطول أو أقصر. لكن مما يدعو للدهشة, كما يقول اوتوكاروي, كثرة
الجمل الثماني الفواصل. لا شك في ان السر يكمن في التناظر, فالجملة تنقسم
الى جزأين, يبدو أولهما قلقاً أو غير تام, أما الجزء الثاني فيكون بمثابة
مكمل أو خاتم للجملة (للشطر الأول منها). وهذا يذكرنا تماماً بشطري البيت
في الشعر العربي.
الشكل: "إذا انتقلنا من الجملة الموسيقية الى الخطاب
الموسيقي, نجد ان هناك نوعين من البنى الموسيقية في أصغر اشكالها, احدهما
ثنائي والآخر ثلاثي. الشكل الثنائي (أ, ب) يأتي على غرار السؤال والجواب
في الحوار, يبدأ السؤال (أ) بالنغمة الاساسية Tonic, وينتهي بالنغمة
المسيطرة Domonant وهي خامستها (أي خامس نوطة بعد النغمة الاساسية). اما
الجواب (ب) فيتلقى لحنه من حيث انتهى السؤال (أ), ثم يتنقل بالنغمية ليعود
ثانية الى النغمة الاساسية. وهذا على شاكلة ان تسأل احدهم:
"كيف أنت؟".
والجواب: "أنا على ما يرام, شكراً لك".
حيث
تصبح "كيف" في الجولة الأولى بمثابة النغمة الاساسية, و"أنت" بمثابة
النغمة المسيطرة (الخامسة). وهذه النغمة المسيطرة تصبح بمثابة "أنا" في
الجملة الثانية.
أما "لك" فتعود الى المتكلم الأول الذي يمثل النغمة الاساسية.
وكانت
موسيقى الرقصات في القرنين السابع عشر والثامن عشر (في أوروبا), التي بلغت
دروتها في متتاليات باخ, ثنائية الشكل في معظمها. اما الخطاب الموسيقي
الثلاثي الشكل فهو على صيغة (أ, ب, أ), حيث تكون (أ) الثانية بمثابة اعادة
أو شيء يشبه (أ) الأولى الى حد كبير. ويكون المقطع (ب) مغايراً تماماً
للمقطعين الأول والثالث. ويشبّه الشكل الثلاثي بساندويش, يتألف من قسم أول
يبدأ بالنغمة الاساسية وينتهي إما بها أو بنغمة لها علاقة بها, ومن
الأبيزود episode (الحشوة) التي تستعمل مقاماً آخر, ومن القسم الثالث الذي
هو إما القسم الأول نفسه, أو مع شيء من التنويع.
تنوع الإيقاع: "قبل
ابن محرز (ت حوالى 715م) كانت القصيدة تغنى على لحن واحد, من أول أبياتها
حتى آخرها. ولأن كل بيت في القصيدة العربية يعبر عن فكرة كاملة, فقد كان
الملحنون يضعون لحناً قصيراً للبيت الأول ينسجم مع هذه الفكرة, ثم يتكرر
هذا اللحن مع كل بيت تالٍ. لكن ابن محرز كان أول من وضع لحناً مختلفاً
للبيت الثاني. جاء في كتاب (الأغاني) لأبي الفرج الأصفهاني عن ابن محرز:
"هو أول من غنى بزوج من الشعر, وعمل ذلك بعده المغنون اقتداء به. وكان
يقول الأفراد لا تتم بها الألحان".
وعندما استعملت اللازمة في الزجل
الاندلسي, اقتضى بذلك وضع لحن آخر لها. ومع ذلك, لم يُقض على الرتابة
تماماً. فلجأ المغني الى التنويع أو الزخرفة التي تضفي على المقطوعة
مزيداً من التظليل. ثم انسحب ذلك على المقطوعة الموسيقية المؤلفة للآلات
فقط.
كان ابن محرز, إذاً, أول من وضع اللبنة الأولى لتطوير الشكل في
الموسيقى العربية, مع ان الشكل الموسيقي كان يتألف - في أيامه - من مقطوعة
واحدة, هي الاغنية. ولعله مهّد ايضاً الى تنويع الايقاع في المقطوعة
الواحدة, حيث اصبح العازف على الآلة الموسيقية هذا جديداً على أوروبا,
التي اخذت تصغي باندهاش, على حد تعبير هنري جورج فارمر, الى هذه الظاهرة
في تنوع الايقاع في الاغنية العربية, واستعار الأوروبيون كلمة (ايقاعات)
العربية, فأصبحت تلفظ عندهم Ochetus أو hoquetus, لكن بدلالة اخرى.
النوبة اساس الأشكال الموسيقية؟
النوبة
في اللغة العربية مشتقة من الفعل (ناب, ينوب), بمعنى قام مقام (فلان).
وناب اليه: رجع مرة بعد اخرى. والنوبة: الفرصة. يقال جاءت نوبتك. هكذا كان
مفهومها ومعناها في الموسيقى في استعمالها الأول. فحين يحضر احد المغنين
في حضرة خليفة, أو امير, للغناء, يقال ان نوبته حانت. ولعل أقدم استعمال
لها جاء في عهد الخليفة المهدي العباسي. وجاء في كتاب (الاغاني) ان
ابراهيم بن اخي سلمة جاء الى الرشيد وقال له: "يا أمير المؤمنين, اني احب
ان تشرفني بأن تكون نوبتي ونوبة اسحاق الموصلي في مكان...". وروي عن
الحارث بن بسخنر انه قال: "كانت لي نوبة في خدمة الواثق في كل جمعة اذا
حضرت ركبت الى الدار..." (عن كتاب أثر الأندلس على أوروبا في مجال النغم
والايقاع, لعباس الجراري). ثم اصبحت النوبة تعني مجموعة من المقطوعات
الغنائية (مع مقدمتها الموسيقية) تؤدى في زمن معين, أو مجموعة عنائية
يؤديها مغنٍ. وتطرق الموسيقي ابن الطحان (أبو الحسين محمد بن الحسن)
المتوفى بعد 449هـ الى ذكر النوبة في مخطوطته الموسومة بـ"حاوي الفنون
وسلوة المخزون", حيث قال: "فغنى أبو الفتح (؟) عشرة أصوات, وغنى الشريف
ثمانية أصوات, لأن النوب كانت كثيرة, ولم يصبهما اكثر من ذلك" (عن
المخطوطة ص 103).
واصبحت النوبة عند الاندلسيين مصطلحاً موسيقياً له
بُعد شكلي. قال التيفاشي: "النوبة الكاملة للغناء بالمغرب تقوم من نشيد
واستهلال وعمل ومحرك وموشحة وزجل, وجميعها يتصرف في كل بحر من بحور - أي
ادوار - الأغاني العربية" (عن كتاب عباس الجراري ايضاً).
هذا في المغرب
العربي, اما في المشرق فكانت الحركات الأربع التي تتألف منها النوبة تسمى:
القول, والغزل, والترانا, والفروداشت. ثم اضاف اليها الموسيقي عبدالقادر
بن غيبي (المراغي) (1350 - 1435م) حركة خامسة سماها المستزاد. وكل من هذه
الاجزاء أو الحركات كانت غنائية, لكن نستهل بمقدمة موسيقية تعزف على
الآلات تدعى بالعربية (طريقة), وذلك منذ أيام الموسيقي صفي الدين
عبدالمؤمن الأرموي البغدادي معاصر المستعصم آخر خلفاء بني العباس. وفي ما
بعد سمت المقدمة الموسيقية الرئيسية (بشرف). وهي بمثابة افتتاحية للنوبة.
والظاهر
ان النوبة, في هذا الاطار, اصبحت أرقى شكل موسيقي اسلامي. وبهذا الصدد
يقول كريستيانوفتش: "ان النوبة برأي المسلمين انفسهم افضل ما في الموسيقى
العربية". ويقول خوليان ريبيرا, المستشرق الاسباني (1858 - 1934): "ان
معظم الكتاب يعتبرون النوبة واحدة من الأشكال الاساسية في الموسيقى
العربية, لكنهم لا يجهدون انفسهم في الوقوف على جذورها". ثم يشير الى ان
كريستيانوفتش يرى انها نشأت في بلاد العرب ثم انتقلت الى اسبانيا. وهي
بحسب اعتقاده بمثابة السمفونية الشرقية, التي بقيت وحدها حية من موسيقى
الماضي على رغم الاهمال, ونشر سبع نوبات تحت عنوان (موسيقى قديمة).
فهل
كان القالب الرباعي للنوبات اساس الحركات (الأربع) في المتتالية,
والسوناتا, والسمفونية, في الموسيقى العربية؟ والمتتالية هي موسيقى للآلات
تشتمل على سلسلة من الرقصات المنتظمة. كانت احدى أهم اشكال الموسيقى التي
تؤدى على الآلات خلال القرنين السابع عشـــر والثامن عـــشر في أوروبا,
ولا تزال تستعمل حتى يومنا هذا, وأهم حركات المتتالية منذ العصر الباروكي
(زمن باخ) أربع ايضاً, مثل النوبة, هي: المان, كورانت, تسترباند, جيغ.
والألمان هي رقصة من أصل ألماني بإيقاع رباعي معتدل (ضربة ضعيفة الى
معتدلة), والكورانت مشتقة من كلمة Corrrnte الايطالية وتعني (يركض), وهي
رقصة ثلاثية الايقاع, ذات طابع حيوي. اما السرباند فمن اسبانيا العربية
(الاندلس), وطابعها نبيل ووقور, لكنها كانت بالأصل رقصة حسية.
وأما
الجيغ فتؤدي في نهاية المتتالية, وهي سريعة ومن اصل انكليزي أو ايرلندي,
وأول ما كانت تؤدى بمصاحبة العزف على الرباب. فإذا علمنا ان السرباند رقصة
اسبانية ترجع الى أصول اندلسية.
من كلمة (زربندة) العربية أو الفارسية,
فإن هذا قد يأتي دليلاً آخر على ان المتتالية, وهي أقدم الأشكال الموسيقية
الغربية المؤلفة من حركات عدة بنيت على شاكلة النوبة الاسلامية.,اوعلى
غرارها

http://www.balagh.com/thaqafa/4m0oeue6.htm,
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://enmusic.yoo7.com
 
علاقة الموسيقى باللغة العربية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كليــــه التــــربيه النـــوعيــه  :: منتـــــــدي الكـــــــــــليـــــــه :: الفــــــرقــــــه الثـــــانيه :: تكـــلــيفــــات الطــــــلاب-
انتقل الى: